رئيسية منتدى حلاوتهم

جــديد الـمنتدي
مسابقات حلاوتهم




المواضيع المميزة خصآئص التسجيـل خـواص هامـة رفـع الصـور أقســام عـامة
العودة   منتدي حلاوتهم > >
المنتدي الاسلامى كل ما يتعلق بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة فقط


     
إضافة رد  المفضلة
  حلقات رحلة الدار الاخرة
  • 499 مشاهده
  • 39 رد
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
      رقم المشاركة : ( 11 )
    قديم 09-07-2017
    شموس راحلة
    ♥~{::. حلاوتهم موهوبة .::}~♥
    شموس راحلة غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 3273
    تــاريخ التسجيـل : Jul 2017
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : اسماعيلية
    الحالة الاجتماعية : غير متزوجة
    الـــــوظيفـــــــــة : مدرسة
    المشاركـــــــــات : 148 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    رد: حلقات رحلة الدار الاخرة - صاحبة المشاركة njma-monthشموس راحلة



    القصاص


    بسم الله


    ما يسأل عنه العبد و كيفية السؤال


    قال الله تعالى : " إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" 1- قال : " ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون " و قال " قل بلى و ربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم " أي ما عملتموه .

    2-الترمذي " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لما نزلت هذه الآية " لتسألن يومئذ عن النعيم " قال الناس يا رسول الله : عن أي نعيم نسأل فإنما هما الأسودان و العدو حاضر و سيوفنا على عواتقنا ؟ قال : إن ذلك سيكون

    3-و عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أول ما يسأل عنه يوم القيامة يعني العبد أن يقال له ألم أنصح لك جسمك و نرويك من الماء البارد "


    4-و -: قال: ما من عبد يخطو خطوة إلا سئل عنها ما أراد بها

    5-وروى-مسلم ": قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه ؟ و عن جسده فيما أبلاه ؟ و عن عمله ما عمل فيه ؟ و عن ماله من أين اكتسبه ؟ و فيما أنفقه ؟ "


    6- و-، وقال : إذا كان يوم القيامة دعا الله بعبد من عباده فيوقفه بين يديه فيسأله عن جاهه كما يسأله عن عمله


    7-واخبر مسلم عن صفوان بن محرز قال : قال رجل لابن عمر رضي الله عنه . كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول في النجوى ؟ قال : سمعته يقول : يدنى المؤمن يوم القيامة حتى يضع عليه كنفه فيقرره بذنوبه ، فيقول هل تعرف ؟ فيقول : رب أعرف . قال فيقول : إني سترتها عليك في الدنيا و أنا أغفرها لك اليوم . قال : فيعطى صحيفة حسناته ، و أما الكفار و المنافقون ، فينادى بهم على رؤوس الخلائق هؤلاء الذين كذبوا على الله " . أخرجه البخاري و قال في آخره : " هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين


    8-وقال إذا كان يوم القيامة خلا الله عز و جل بعبده المؤمن يوقفه على ذنوبه ذنباً ذنباً ، ثم يغفر الله له لا يطلع على ذلك ملك مقرب و لا نبي مرسل و ستر عليه من ذنوبه ما يكرهه أن يقف عليها ثم يقول لسيئاته كوني حسنات


    9-عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : يدني الله العبد منه يوم القيامة و يضع عليه كنفة فيستره من الخلائق كلها و يدفع إليه كتابه في ذلك الستر فيقول له : اقرأ يا ابن آدم كتابك قال : فيمر بالحسنة فيبيض لها وجهه ، و يمر بالسيئة فيسود لها وجهه ، قال :

    فيقول الله تعالى له : أتعرف يا عبدي ؟ قال :

    فيقول نعم يا رب أعرف ، قال : فيقول : إني أعرف بها منك ، قد غفرتها لك ، قال : فلا تزال حسنة تقبل فيسجد و سيئة تغفر فيسجد ، فلا يرى الخلائق منه إلا ذلك حتى ينادي الخلائق بعضها بعضاً طوبى لهذا العبد الذي لم يعص قط و لا يدرون ما قد لقي فيما بينه و بين الله تعالى مما قد وقفه عليه


    10-وقال الحبيب يؤتى بالرجل يوم القيامة فيقال : اعرضوا عليه صغار ذنوبه و تخبأ كبارها ، فيقال له : عملت يوم كذا و كذا كذا و كذا ثلاث مرات ، قال : و هو يقر ليس ينكر قال : و هو مشفق من الكبائر أن تجيء قال : فإذا أراد الله به خيراً قال : أعطوه مكان كل سيئة حسنة ، فيقول حين طمع : يا رب إن لي ذنوباً ما رأيتها ها هنا ، قال : فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم ضحك حتى بدت نواجذه . ثم تلا " فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات " " خرجه مسلم

    .

    11-و روي عن ابن مسعود أنه قال : ما ستر الله على عبد في الدنيا إلا ستر الله عليه في الآخرة ، و هذا مأخوذ من حديث النجوى ، و من قوله عليه السلام : " يستر الله على عبد في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة " خرجه مسلم


    .

    12-و في صحيح مسلم أيضاً من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : [ من ستر مسلماً ستره الله في الدنيا و الآخرة ] ، و روى [ من ستر على مسلم عورته ، ستر الله عورته يوم القيامة ] ، -: فهذا إنما يرجوه عبد مؤمن ستر على الناس عيوبهم و احتمل في حق نفسه تقصيرهم . و لم يحرك لسانه بذكر مساوئ الناس و لم يذكرهم في غيبتهم بما يكرهون لو سمعوه ، فهذا جدير بأن يجازى بمثله في القيامة


    و في قوله : [ سترتها عليك في الدنيا و أنا أغفرها لك اليوم ] نص منه تعالى على صحة قول أهل السنة في ترك إنفاذ الوعيد على العصاة من المؤمنين



    ما جاء أن الله تعالى يكلم العبد ليس بينه و بينه ترجمان



    1-مسلم " عن عدي بن حاتم قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله ليس بينه و بينه ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم ، و ينظر أيسر منه فلا يرى إلا ما قدم ، و ينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه فاتقوا النار و لو بشق تمرة -و قال الحبيب : يجاء بابن آدم يوم القيامة فيوقف بين يدي الله تعالى فيقول له : أعطيتك و خولتك و أنعمت عليك ، فماذا صنعت ؟ فيقول : يا رب جمعته و ثمرته فتركته أكثر ما كان فارجعني آتيك به فيقول الله تعالى : أرني ما قدمت . فيقول : فإذا عبد لم يقدم خيراً فيمضي به إلى النار " -: هو ولد الضأن و جمعه بدجان . و -: البدوج من الضأن بمنزلة العقود من أولاد المعز



    2-و قوله : ما منكم من أحد مخصوص بما ذكرناه في الباب قبل أي ما منكم ممن لا يدخل الجنة بغير حساب من أمتي إلا وسيكلمه الله ، و الله أعلم فتكفر في عظيم حياتك إذا ذكرك ذنوبك شقاها إذ يقول

    : يا عبدي أما استحييت مني فبارزتني بالقبح و استحييت من خلقي فأظهرت لهم الجميل أكنت أهون عليك من سائر عبادي استخففت بنظري إليك فلم تكترث به ، و استعظمت نظر غيري ألم أنعم عليك فماذا غرك بي ؟


    -و عن ابن مسعود قال : ما منكم من أحد إلا سيخلو الله به كما يخلو أحدكم بالقمر ليلة البدر ثم يقول يا ابن آدم ما غرك بي ؟ يا ابن آدم ماذا عملت فيما علمت ؟ يا ابن آدم ماذا أجبت المرسلين ؟

    يا ابن آدم ألم أكن رقيباً على عينيك و أنت تنظر بهما إلى ما لا يحل لك ألم أكن رقيباً على أذنيك ؟ و هكذا عن سائر الأعضاء فكيف ترى حياءك و خجلك و هو يعد عليك إنعامه و معاصيك و أياديه و مساويك ؟ فإن أنكرت شهدت عليك جوارحك ، فنعوذ بالله من الافتضاح على ملأ الخلق بشهادة الأعضاء إلا أن الله وعد المؤمن أن يستر عليه ، و لا يطلع عليه غيره كما ذكرنا ، و ذلك بفضل منه .



    - القصاص يوم القيامة ممن استطال في حقوق الناس و في حسبه لهم حتى ينصفوا منه



    1-مسلم " عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء " .


    2- البخاري عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون ديناراً و لا درهم . إن كان له عمل صالح أخذه منه بقدر مظلمته و إن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه

    3-مسلم " عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال

    : أتدرون من المفلس ؟ قالوا : المفلس من لا درهم له و لا متاع . قال : إن المفلس من أمتي ، من يأتي يوم القيامة بصلاة و صيام و زكاة ، و يأتي قد شئتم هذا و قذف هذا و أكل هذا و سفك دم هذا و ضرب هذا ، فيعطى هذا من حسناته و هذا من حسناته ، فإن فنيت حسناته قبل انقضاء ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار


    4-وقال : يحشر الله العباد أو قال الناس ـ شك ـ و أومأ بيده إلى الشام عراة غرلاً بهما ، قال : ما بهما ؟ قال : ليس معهم شيء فيناديهم بصوت يسمعه من بعد و من قرب ، أنا الملك ، أنا الديان ، لا ينبغي لأحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة ، و واحد من أهل النار يطلبه بمظلمة حتى اللطمة ، و لا ينبغي لأحد من أهل النار و واحد من أهل الجنة يطلبه حتى اللطمة ، قال : قلنا : كيف و إنما نأتي الله عراة حفاة ، قال بالحسنات و السيئات



    -: و اختلف االناس في حشر البهائم و في قصاص بعضها من بعض



    1- فروي عن ابن عباس أن حشر الدواب و الطير موتها ، و : أن البهائم تحشر و غيرهم و هو الصحيح لقوله تعالى : " و إذا الوحوش حشرت " و قوله " ثم إلى ربهم يحشرون " ،


    2- قال أبو هريرة : يحشر الله الخلق كلهم يوم القيامة البهائم و الطير و الدواب و كل شيء فيبلغ من عدل الله أن يأخذ للجماء من القرناء ، ثم يقول : كوني تراباً فذلك قوله تعالى حكاية عن الكفار " و يقول الكافر يا ليتني كنت ترابا " - ،


    3-و في الخبر : إن البهائم إذا صارت تراباً يوم القيامة حول ذلك التراب في وجوه الكفار ، فذلك قوله تعالى " وجوه يومئذ عليها غبرة " أي غبار و قالت طائفة : الحشر في قوله تعالى " ثم إلى ربهم يحشرون " راجع الكفار .


    4-و ما تخلل من قوله تعالى " و ما من دابة في الأرض و لا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ، و أما الحديث فالمقصود منه التمثيل على جهة تعظيم أمر الحساب و القصاص فيه حتى يفهم منه أنه لا بد لكل أحد منه و أنه لا محيص لمخلوق عنه ، و عضدوا ذلك بما روي في غير الصحيح عن بعض رواياته من الزيادة ، فقال : حتى يقاد للشاة الجماء من الشاة القرناء ، و للحجر لما ركب الحجر ، و العود لما خدش العود .

    قالوا فظهر من هذا أن المقصود التمثيل المفيد للاعتبار و التهويل ، لأن الجمادات لا تعقل خطابها و لا عقابها و ثوابها و لم يصر إليه أحد من العقلاء و متخيلة من جملة المعتوهين الأغبياء



    5- .وقال الحبيب حين أخذ الجمل القضم الذي ند و امتنع بحائط بني النجار و غلب الخلق عن أخذه و الوصول إليه حتى جاء صلى الله عليه و سلم ، فلما مشي إليه ورآه الجمل برك لديه و جعل يمر بمشفره على الأرض بين يديه تذللاً و تسخيراً فقال صلى الله عليه و سلم هات الخطام فلما خطمه و رأى الناس يعجبون منه رد رأسه إليهم فقال ألا تعجبون أو كما قال إنه ليس شيء بين السماء و الأرض إلا يعلم أني رسول الله غير عاصي الجن و الإنس "




    6-وفى الصحيح انة قال " ما دابة إلا و هي مصيخة بأذنها يوم الجمعة تنتظر قيام الساعة "


    7-و قال صلى الله عليه و سلم "لا يسمع مدى صوت المؤذن جن و لا إنس و لا شجر و لا مدر و لا شيء إلا شهد له يوم القيامة

    و أنه مر بشاتين تنتطحان فقال : إن الله تعالى ليقضين يوم القيامة لهذة الجلحاء من هذه القرناء 8-

    9--عن أبي ذر قال رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم شاتين تنتطحان ، فقال : يا أبا ذر أتدري فيم تنتطحان ؟ قلت : لا يا رسول الله قال : لكن الله يدري و يقضي بينهما يوم القيامة "


    10-، و قال عمرو بن العاص رضي الله عنه : إذا كان يوم القيامة مدت الأرض مد الأديم و حشر الجن و الإنس و الدواب و الوحوش ، فإذا كان ذلك اليوم جعل الله القصاص بين الدواب حتى يقتص للشاة الجماء من القرناء تنتطحها ، فإذا فرغ الله من القصاص بين الدواب قال لها كوني تراباً فيراها الكافر فيقول يا ليتني كنت تراباً

    ]

    11-: و في خبر الوحوش و البهائم تحشر يوم القيامة فتسجد لله سجدة فتقول الملائكة ليس هذا يوم سجود هذا يوم الثواب و العقاب و تقول البهائم هذا سجود شكر حيث لم يجعلنا الله من بني آدم و يقال أن الملائكة تقول للبهائم : لم يحشركم الله جل ثناؤه لثواب و لا لعقاب و إنما يحشركم تشهدون فضائح بني آدم






    في إرضاء الله تعالى الخصوم يوم القيامة



    1-حسن الظن بالله تعالى " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم جالس إذ رأيته ضحك حتى بدت ثناياه ، فقيل له : مم تضحك يا رسول الله ؟ قال : رجلان من أمتي جثيا بين يدي ربي عز و جل فقال أحدهما يا رب خذ لي مظلمتي من أخي ، فقال الله تعالى : أعط أخاك مظلمته فقال يا رب ما بقي من حسناتي شيء ،

    فقال يا رب فليحمل من أوزاري و فاضت عينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ثم قال إن ذلك اليوم ليوم يحتاج الناس فيه إلى أن تحمل عنهم أوزارهم ، ثم قال الله تعالى للطالب حقه ارفع بصرك فانظر إلى الجنان فرفع بصره ما أعجبه من الخير و النعمة فقال : لمن هذا يا رب ؟ فقال : لمن أعطاني ثمنه . قال و من يملك ثمن ذلك ؟ قال أنت . قال : بم إذاً ؟ قال بعفوك عن أخيك . قال يا رب فإني قد عفوت عنه . قال خذ بيد أخيك فأدخله الجنة . ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فاتقوا الله و أصلحوا ذات بينكم فإن الله يصلح بين المؤمنين يوم القيامة


    2-و عن عبد الرحمن بن أبي بكرة قال : يجيء المؤمن يوم القيامة قد أخذه صاحب الدين فيقول ديني على هذا فيقول الله تعالى أنا أحق من قضى عن عبدي قال : فيرضى هذا من دينه و يغفر لهذا .





      آخر موآضيع » شموس راحلة  
    رد مع اقتباس
      رقم المشاركة : ( 12 )
    قديم 09-07-2017
    شموس راحلة
    ♥~{::. حلاوتهم موهوبة .::}~♥
    شموس راحلة غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 3273
    تــاريخ التسجيـل : Jul 2017
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : اسماعيلية
    الحالة الاجتماعية : غير متزوجة
    الـــــوظيفـــــــــة : مدرسة
    المشاركـــــــــات : 148 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    رد: حلقات رحلة الدار الاخرة - صاحبة المشاركة njma-monthشموس راحلة



    اول ما يحاسب يوم القيامة



    اول ما يحاسب من الامم


    أمة محمد صلى الله عليه و سلم


    -روى ابن ماجه " عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :

    نحن آخر الأمم و أول من يحاسب يقال : أين الأمة الأمية و نبيها ؟

    فنحن الآخرون الأولون " .


    - و في رواية عن ابن عباس رضي الله عنهما :

    " فتفرج لنا الأمم عن طريقنا فنمضي غرا محلجين من آثار الوضوء فتقول الأمم :

    كادت هذه الأمة أن تكون أنبياء كلها "

    .


    وأول ما يحاسب عليه العبد من عمله -:


    الصلاة


    و أول ما يقضى فيه بين الناس :


    الدماء ،


    و في أول من يدعى للخصومة



    ففى صحيح مسلم

    " عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

    أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء "


    - وقال :

    " أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة و أول ما يقضي بين الناس الدماء


    -و في البخاري


    " عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :

    أنا أول من يجثو يوم القيامة بين يدي الرحمن للخصومة "


    يريد قصته في مبارزته هو وصاحباه الثلاثة من كفار قريش

    قال أبو ذر و فيهم نزلت

    " هذان خصمان اختصموا في ربهم "



    -عن أبي هريرة قال


    حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في طائفة من أصحابه


    فيكون أول ما يقضى بينهم في الدماء

    و يأتي كل قتيل قتل في سبيل الله فيأمر الله كل من قتل فيحمل رأسه

    و تشخب أوداجه دماً

    فيقول :

    يا رب سل هذا فيم قتلني ؟

    فيقول الله تعالى له ـ و هو أعلم ـ : فيم قتلته ؟

    فيقول :

    رب قتلته لتكون العزة لي :

    فيقول الله تعالى :

    تعست ثم لا تبقى قتلة إلا قتل بها و لا مظلمة ظلمها إلا أخذ بها و كان في مشيئة الله تعالى إن شاء عذبه و إن شاء رحمه "



    و-.-عن عبد الله بن عباس قال :

    سمعت نبيكم صلى الله عليه و سلم يقول :

    يأتي المقتول معلقاً رأسه بإحدى يديه متلبباً قاتله بيده الأخرى تشخب أوداجه دماً

    حتى يوقفا

    فيقول المقتول لله سبحانه :

    هذا قتلني فيقول الله تعالى للقاتل :

    تعست و يذهب به إلى النار



    وقال:


    يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة ناصيته و رأسه بيده و أوداجه تشخب دماً يقول :

    يا رب قتلني هذا حتى يدينه من العرش "



    -" عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم

    قال


    : أول ما يحاسب به الناس يوم القيامة من أعمالهم الصلاة

    . قال يقول ربنا عز و جل لملائكته :

    انظروا في صلاة عبدي أتمها أم أنقصها

    فإن كانت تامة كتبت له تامة ، و إن كان انتقص منها شيئاً





    قال :

    انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع

    قال

    أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ،

    ثم تؤخذ الأعمال



    0-أما إكمال الفريضة من التطوع

    فإنما يكون ذلك و الله أعلم فيمن سها عن فريضة فلم يأت بها أو لم يحسن ركوعها و سجودها و لم يدر قدر ذلك

    ، و أما من تعمد تركها أو شيئاً منها ثم ذكرها فلم يأت بها عامداً و اشتغل بالتطوع عن أداء فرضه و هو ذاكر له فلا تكمل له فريضته تلك من تطوعه و الله أعلم

    روى الترمذي


    ": قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

    لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع و السجود "


    ، هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم و من بعدهم يرون أن يقيم الرجل صلبه في الركوع و السجود


    -قال الشافعي و أحمد


    : من لم يقم صلبه في الركوع و السجود فصلاته فاسدة لحديث النبي صلى الله عليه و سلم

    " لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع و السجود


    و روى البخاري


    عن زيد بن وهب عن حذيفة ، و رأى رجلاً لا يتم ركوعه و لا سجوده ، فلما قضى صلاته

    قال له حذيفة :

    ما صليت و لو مت مت على غير سنة محمد صلى الله عليه و سلم


    . و أخرجه النسائي أيضاً عنه عن حذيفة

    أنه رأى رجلاً يصلي فخفف فقال له حذيفة :

    منذ كم تصلي هذه الصلاة ؟

    قال منذ أربعين عاماً قال :

    ما صليت و لو مت و أنت تصلي هذه الصلاة لمت على غير فطرة النبي ،

    ثم قال


    : إن الرجل ليخفف الصلاة و يتم و يحسن


    .وقال الحبيب :


    أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة صلاته ، فإن وجدت تامة كتبت تامة ، و إن كان انتقص منها شيئاً قال :

    انظروا هل تجدون له من تطوع يكمل له ما ضيع من فريضته من تطوعه ،

    ثم سائر الأعمال تجري على ذلك " .




    -و هذا نص

    وقال المصطفى صل الله علية وسلم


    : إذا أحسن الرجل الصلاة فأتم ركوعها و سجودها ،

    قالت الصلاة

    حفظك الله كما حفظني فترفع ،

    و إذا أساء الصلاة فلم يتم ركوعها و لا سجودها

    قالت الصلاة :

    ضيعك الله كما ضيعتني

    ، فتلف كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها وجهه

    فمن لم يحافظ على أوقات الصلاة لم يحافظ على الصلاة

    ، كما أن من لم يحافظ على وضوئها و ركوعها و سجودها فليس بمحافظ عليها

    ، و من لم يحافظ عليها فقد ضيعها و من ضيعها فهو لما سواها أضيع

    كما أن من حافظ عليها حفظ دينه ، و لا دين لمن لا صلاة له


    وقال



    : إن الله ليسأل العبد يوم القيامة حتى يقول له ما منعك إذا رأيت المنكر أن تنكره

    فإذا لقن الله عبداً حجته

    قال :

    يا رب رجوتك و فرقت من الناس



    وقال :


    لا يحقرن أحدكم نفسه إذا رأى أمر الله عليه فيه مقال فلا يقول فيه

    فيقول يوم القيامة ما منعك إذا رأيت كذا و كذا أن تقول فيه

    ، فيقول له أي ربي خفت الناس ،

    فيقال :

    إياي كنت أحق أن تخاف "




    واول ما ينطق من الاركان والاعضاء




    -قال الله تعالى :


    " اليوم نختم على أفواههم و تكلمنا أيديهم و تشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون

    " و قال :


    " يوم تشهد عليهم ألسنتهم و أيديهم و أرجلهم بما كانوا يعملون "

    و قال

    : " و قالوا لجلودهم لم شهدتم علينا "

    .

    - و -أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :

    تجيئون يوم القيامة على أفواهكم الفدام و أول ما يتكلم من الإنسان فخذه و كفه "




    وفى -مسلم

    -عن أنس بن مالك قال :

    كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم نضحك فقال :


    هل تدرون لم أضحك ؟

    قلنا : الله و رسوله أعلم .

    قال :

    من مخاطبة العبد ربه ، يقول يا رب ألم تجرني من الظلم ؟

    قال : يقول : بلا ،

    قال : فإني لا أجيز على نفسي إلا شاهداً مني

    قال : كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً و بالكرام الكاتبين شهوداً

    ، قال فيختم على فيه

    فيقال لأركانه انطق فتنطق بأعماله ،

    قال : ثم يخلى بينه و بين الكلام

    قال : فيقول بعداً لكن و سحقاً فعنكن كنت أناضل " .



    -وقال


    : يؤتى بالعبد يوم القيامة

    فيقول :

    ألم أجعل لك سمعاً و بصراً و مالاً و ولداً ، و سخرت لك الأنعام ، و الحرث و ترأس و تربع

    فكنت

    تظن أنك ملاقي يومك هذا ؟

    فيقول :

    لا .

    فيقول :

    اليوم أنساك كما أنسيتني " .





    - " عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم

    قال


    يجاء بالكافر يوم القيامة فيقال له أرأيت لو كان لك ملك الأرض ذهباً كنت تفتدى به ؟

    فيقول :

    نعم .

    فيقال له :

    قد كنت سئلت ما هو أيسر من ذلك "




      آخر موآضيع » شموس راحلة  
    رد مع اقتباس
      رقم المشاركة : ( 13 )
    قديم 09-07-2017
    شموس راحلة
    ♥~{::. حلاوتهم موهوبة .::}~♥
    شموس راحلة غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 3273
    تــاريخ التسجيـل : Jul 2017
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : اسماعيلية
    الحالة الاجتماعية : غير متزوجة
    الـــــوظيفـــــــــة : مدرسة
    المشاركـــــــــات : 148 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    رد: حلقات رحلة الدار الاخرة - صاحبة المشاركة njma-monthشموس راحلة



    الادلاء بالشهادة امام رب العالمين



    و جاءت كل نفس معها سائق و شهيد



    شهادة الأرض و الليالي و الأيام بما عمل فيها و عليها



    -عن أبي هريرة رضي الله عنه قال

    : قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم هذه الآية

    " يومئذ تحدث أخبارها "

    قال :

    أتدرون ما أخبارها ؟

    قالوا :

    الله و رسوله أعلم

    . قال :

    فإن أخبارها أن تشهد على كل عبداً أو أمةً بما عمل على ظهرها تقول :

    عمل يوم كذا كذا و كذا .

    فهذه أخبارها "


    وقال صلى الله عليه و سلم


    ليس من يوم يأتي على ابن آدم إلا ينادي فيه :

    يا ابن آدم أنا خلق جديد ،

    و أنا فيما تعمل عليك غداً شهيد

    فاعمل في خيراً أشهد لك به غداً

    فإني لو قد مضيت لم ترني أبداً

    . و يقول الليل مثل ذلك "



    -وقال عبد الله بن عمرو بن العاص قال :

    من سجد في موضع عن شجر أو حجر شهد له عند الله يوم القيامة

    قال

    و: سمعت عثمان بن عفان رضي الله عنه : يقول

    : " و جاءت سكرة الموت بالحق"

    وقال تعالى

    : "و جاءت كل نفس معها سائق و شهيد "

    قال

    سائق يسوقها إلى أمر الله و شاهد يشهد عليها بما عملت



    في شهادة المال على صاحبه


    -ا خرج مسلم

    " من حديث أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم و فيه


    : و إن هذا المال خضر حلو و نعم صاحب السلم

    هو لمن أعطى منه المسكين و اليتيم و ابن السبيل


    وقال

    و إنه من يأخذه بغير حقه كالذي يأكل و لا يشبع و يكون عليه شهيداً يوم القيامة ،


    واتفقوا على انة

    - لا يشهد العبد على شهادة في الدنيا إلا شهد بها يوم القيامة

    -

    على رؤوس الأشهاد ،

    و لا يمتدح عبداً في الدنيا إلا امتدحه يوم القيامة على رؤوس الأشهاد


    - سؤال الأنبياء و في شهادة هذه الأمة للأنبياء على أممهم

    -


    -قال الله تعالى :

    " فلنسألن الذين أرسل إليهم و لنسألن المرسلين * فلنقصن عليهم بعلم و ما كنا غائبين " ،

    و قال :

    " فوربك لنسألنهم أجمعين "


    . فيبدأ بالأنبياء عليهم السلام "

    فيقول :

    ماذا أجبتم "


    قيل :

    في تفسيرها كانوا قد علموا و لكن ذهبت عقولهم و عزبت أفهامهم و نسوا من شدة الهول و عظيم الخطب و صعوبة الأمر

    فقالوا :

    " لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب "


    ثم يقربهم الله تعالى فيدعى نوح عليه السلام ،-



    -و خرج ابن ماجه : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :


    يجيء النبي يوم القيامة و معه الرجل و يجيء النبي و معه الرجلان و يجيء النبي و معه الثلاثة ، و أكثر من ذلك

    فيقال له :

    هل بلغت قومك ؟

    فيقول : نعم .

    فيدعى قومه فيقال :

    هل بلغكم ؟ فيقولون : لا

    فيقال : من يشهد لك ؟

    فيقول : محمد و أمته فتدعى أمة محمد صلى الله عليه و سلم ،

    فيقال : هل بلغ هذا ؟

    فيقولون : نعم فيقول :

    و ما علمكم بذلك ؟

    فيقولون : أخبرنا نبينا صلى الله عليه و سلم بذلك أن الرسل قد بلغوا فصدقناه .

    قال فذلك قوله تعالى :

    " و كذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيداً " "

    .



    -و ذكره البخاري أيضاً بمعناه " عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :


    يدعى نوح يوم القيامة فيقول : لبيك و سعديك يارب فيقول : هل بلغت ؟ فيقول : نعم فيقال لأمته : هل بلغكم ؟ فيقولون : ما أتانا من نذير ، فيقول : من يشهد لك ؟ فيقول : محمد و أمته فيشهدون أنه قد بلغ ، فذلك قوله :

    " و كذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيداً


    -: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم


    : إذا جمع الله عباده يوم القيامة كان أول من يدعى إسرافيل عليه السلام ، فيقول له ربه :

    ما فعلت في عهدي هل بلغت عهدي ؟

    فيقول : نعم قد بلغت جبريل فيدعى جبريل عليه السلام

    فيقول : هل بلغك إسرافيل عهدي ؟

    فيقول : نعم يا رب قد بلغني ، فيخلي عن إسرافيل ،

    و يقال لجبريل هل بلغت عهدي ؟

    فيقول جبريل : نعم قد بلغت الرسل فيدعي الرسل

    فيقول : هل بلغكم جبريل عهدي ؟

    فيقولون : نعم . فيخلي عن جبريل ،

    ثم يقال للرسل هل بلغكم عهدي ؟

    فيقولون : قد بلغنا أممنا ،

    فتدعى الأمم فيقال لهم :

    هل بلغكم الرسل عهدي ؟

    فمنهم المصدق و منهم المكذب فتقول الرسل :

    إن لنا عليهم شهوداً يشهدون أن قد بلغنا مع شهادتك فيقول :

    من يشهد لكم ؟

    فيقولون محمد و أمته فتدعى أمة محمد فيقول :

    تشهدون أن رسلي هؤلاء قد بلغوا عهدي إلى من أرسلوا إليه ؟

    فيقولون : نعم

    ، رب شهدنا أن قد بلغوا ،

    فتقول تلك الأمم كيف يشهد علينا من لم يدركنا فيقول لهم الرب :

    كيف تشهدون على من لم تدركوا ؟



    فيقولون :

    ربنا بعثت إلينا رسولا ، و أنزلت إلينا عهدك و كتابك و قصصك علينا إنهم قد بلغوا فشهدنا بما عهدت إلينا ،

    فيقول الرب

    : صدقوا .

    فذلك قوله عز و جل :

    " و كذلك جعلناكم أمة وسطاً "

    ، " لتكونوا شهداء على الناس ، و يكون الرسول عليكم شهيد " "


    و الوسط العدل


    --ثم يدعى غيره من الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين ثم ينادي كل إنسان باسمه واحداً واحداً و يسألون واحداً واحداً ، و تعرض أعمالهم على رب العزة جل جلاله قليلها و كثيرها حسنها و قبيحها

    .

    -أن هذا يكون بعد ما يحكم الله تعالى بين البهائم و يقتص للجماء من القرناء و يفصل بين الوحش و الطير ، ثم يقول لهم :

    كونوا تراباً فتسوى بهم الأرض

    و حينئذ "

    يود الذين كفروا و عصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض "

    و يتمنى الكافر فيقول

    : " يا ليتني كنت تراباً" .



    - ثم يخرج النداء من قبل الله تعالى

    : أين اللوح المحفوظ ؟

    فيؤتى به له هرج عظيم ،

    فيقول الله تعالى :

    أين ما سطرت فيك من توارة و زبور و إنجيل و فرقان ؟

    فيقول : يارب نقله مني الروح الأمين فيؤتى به يرعد و تصك ركبتاه ،

    فيقول الله تعالى


    : يا جبريل هذا اللوح المحفوظ يزعم أنك نقلت منه كلامي و وحيى أصدق ؟

    قال : نعم يا رب .

    قال : فما فعلت فيه ؟

    قال : أنهيت التوراة إلى موسى ،

    و أنهيت الزبور إلى داود و أنهيت الإنجيل إلى عيسى ، و أنهيت الفرقان إلى محمد عليه السلام ، و أنهيت إلى كل رسول رسالته و إلى أهل الصحف صحائفهم ،

    فإذا بالنداء

    يا نوح

    فيؤتى به يرعد و تصطك فرائصه

    فيقول :

    يانوح زعم جبريل أنك من المرسلين ,

    قال : صدق ،

    فقيل له : ما فعلت مع قومك ؟

    قال دعوتهم ليلاً نهاراً فلم يزدهم دعائي إلا فراراً ،

    فإذا بالنداء

    يا قوم نوح فيؤتى بهم زمرة واحدة .

    فيقال :

    هذا أخوكم نوح يزعم أنه بلغكم الرسالة .

    فيقولون : يا ربنا كذب ما بلغنا من شيء و ينكرون الرسالة ،

    فيقول الله :

    يا نوح ألك بينة ؟

    فيقول :

    نعم يا رب بينتي عليهم محمد و أمته ،

    فيقولون : كيف و نحن أول الأمم و هم آخر الأمم ؟

    فيؤتى بالنبي صلى الله عليه و سلم

    فيقول يا محمد هذا نوح يستشهد

    فيشهد له تبليغ الرسالة





    - -: و تكون المحاسبة بمشهد من النبيين و غيرهم قال الله تعالى

    - " و جيء بالنبيين و الشهداء و قضي بينهم بالحق "

    - و قال

    - " فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد و جئنا بك على هؤلاء شهيدا "

    - . و شهيد كل أمة نبيها . و قيل إنهم كتبة الأعمال و هو الأظهر فتحضر الأمة و رسولها ، فيقال للقوم : ماذا أجبتم المرسلين ،

    - و يقال للرسل ماذا أجبتم ؟

    - فتقول الرسل لا علم لنا ، ثم يدعى كل واحد على الانفراد فالشاهد عليه صحيفة عمله و كاتبها فإنه قد أخبر في الدنيا أن عليه ملكين يحفظان أعماله و ينسخانها



    سمع سعيد بن المسيب يقول

    : ليس من يوم إلا تعرض على النبي صلى الله عليه و سلم أمته غدوة و عشية فيعرفهم بسماهم و أعمالهم فلذلك يشهد عليهم يقول الله تبارك و تعالى :

    " فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد و جئنا بك على هؤلاء شهيداً "



      آخر موآضيع » شموس راحلة  
    رد مع اقتباس
      رقم المشاركة : ( 14 )
    قديم 09-07-2017
    شموس راحلة
    ♥~{::. حلاوتهم موهوبة .::}~♥
    شموس راحلة غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 3273
    تــاريخ التسجيـل : Jul 2017
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : اسماعيلية
    الحالة الاجتماعية : غير متزوجة
    الـــــوظيفـــــــــة : مدرسة
    المشاركـــــــــات : 148 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    رد: حلقات رحلة الدار الاخرة - صاحبة المشاركة njma-monthشموس راحلة



    مانعي الزكاة و فضيحة الغادر


    بسم الله الرحمن الرحييم



    ما جاء في عقوبة مانعي الزكاة و فضيحة الغادر و الغال في الموقف و قت الحساب


    فى1- فى مسلم " عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما من صاحب ذهب و لا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صحفت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه و جبينه و ظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار . قيل يا رسول الله : فالإبل ؟ قال : و لا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها و من حقها حلبها يوم و ردها إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر أو فر ما كانت لا يفقد منها فصيلاً واحداً تطؤه بأخفافها و تعضه بأفواهها قيل : يا رسول الله فالبقر و الغنم ؟





    قال : و لا صاحب بقر و لا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع لا يفقد منها شيئاً ليس فيها عقصاء و لا جلحاء و لا غضباء تنطحه بقرونها و تطؤه بأظلافها ، كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ، حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار " . أخرجه البخاري " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته مثل له يوم القيامة شجاعاً أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزمتيه يعني شدقيه ثم يقول أنا مالك أنا كنزك ثم تلا " و لا يحسبن الذين يبخلون " الآية "



    2-وذكر مسلم " من حديث جابر قال و لا صاحب كنز لا يؤدي فيه حقه إلا جاء يوم القيامة شجاعاً أقرع يتبعه فاتحاً فاه فإذا أتاه فر منه فيناديه خذ كنزك الذي خبأته فأنا عنه غني فإذا رأى أن لا بد له منه سلك يده في فيه فيقضمها قضم الفحل "

    .

    " 3-و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم فذكر الغلول وعظم أمره ثم قال : لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته بعير له رغاء يقول يا رسول الله أغثني فأقول : لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته فرس له حمحمة يقول يا رسول الله أغثني فأقول : لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته شاة لها ثغاء يقول يا رسول الله أغثني فأقول :


    لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته نفس لها صياح فيقول يا رسول الله : أغثني ، فأقول : لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته رقاع تخفق فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته صامت فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك من الله شيئاً قد أبلغتك " أخرجه البخاري أيضاً .



    4-" و قد روى أبو داود عن سمرة بن جندب قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أصاب غنيمة أمر بلالاً فنادى في الناس فيجيئون بغنائمهم فيخمسها و يقسمها ، فجاء رجل يوماً بعد النداء بزمام من شعر ، فقال يا رسول الله : هذا كان فيما أصبناه من الغنيمة . قال : أسمعت بلالاً ثلاثاً ؟ قال : نعم قال : فما منعك أن تجيء به فاعتذر إليه فقال كلا أنت تجيء به يوم القيامة فلن أقبله منك -:


    5- و روي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : " إن الحجر ليرن لسبع خلفات فيلقى في جهنم فيهوي فيها سبعين خريفاً ، و يؤتى بالغلول فيلقى معه ثم يكلف صاحبه أن يأتي به قال فهو قول الله تعالى " و من يغلل يأت بما غل يوم القيامة " " –


    و في الصحيح أول من يشفع المرسلون ، ثم النبيون ، ثم العلماء و يعقد لهم راية بيضاء و تجعل بيد إبراهيم عليه السلام ، فإنه أشد المرسلين مكاشفة ثم ينادي : أين الفقراء ؟ فيؤتى بهم إلى الله عز و جل فيقول لهم مرحباً بمن كانت الدنيا سبحنهم ، ثم يؤمر بهم إلى ذات اليمين و يعقد لهم راية صفراء و تجعل في يد عيسى بن مريم عليه السلام و يصير إلى ذات اليمين ، ثم ينادي أين الأغنياء ؟ فيؤتى بهم إلى الله عز و جل فيعدد عليهم ما خولهم فيه خمسمائة عام ، ثم يؤمر بهم إلى ذات اليمين و يعقد لهم راية ملونة و تجعل بيد سليمان عليه السلام و يصير أمامهم في ذات اليمين


    و فىالخبر: " أن أربعة يستشهد عليهم بأربعة : ينادى بالأغنياء و أهل الغبطة فيقال لهم : ما شغلكم عن عبادة الله ؟ فيقولون

    : أعطانا الله ملكاً و غبطة شغلنا عن القيام بحقه في دار الدنيا فيقال لهم : من أعظم ملكاً : أنتم أم سليمان ؟ فيقولون : بل سليمان . فيقال : ما شغله ذلك عن القيام بحق الله و الدأب في ذكره . ثم يقال : أين أهل البلاء ؟ فيؤتى بهم أنواعاً فيقال لهم : أي شيء شغلكم عن عبادة الله تعالى ؟ فيقولون : ابتلانا الله في دار الدنيا بأنواع من الآفات و العاهات شغلتنا عن ذكره و القيام بحقه فيقال لهم : من أشد بلاء : أنتم أم أيوب ؟ فيقولون بل أيوب .فيقال لهم : ما شغله ذلك عن حقنا و الدأب لذكرنا ثم ينادي : ابن الشباب العطرة و المماليك فتقول الشباب : أعطانا الله جمالاً و حسناً فتناً به فكنا مشغولين عن القيام بحقه و كذلك المماليك فيقولون : شغلنا رق العبودية في الدنيا فيقال لهم : أنتم أكثر جمالاً أم يوسف عليه السلام . فلقد كان في رق العبودية ما شغله ذلك عن القيام بحقنا و لا الدأب لذكرنا ثم ينادي : أين الفقراء ؟ فيؤتى بهم أنواعاً فيقال لهم : ما شغلكم عن عبادة الله تعالى ؟ فيقولون : ابتلانا الله في دار الدنيا بفقر شغلنا فيقال لهم : من أشد فقراً . . أنتم أم عيسى عليه السلام ؟ ! فيقولون : بل عيسى فيقول لهم : ما شغله ذلك عن القيام بحقنا و الدأب لذكرنا . .

    . فمن بلى بشيء من هذه الأربع فليذكر صاحبه



      آخر موآضيع » شموس راحلة  
    رد مع اقتباس
      رقم المشاركة : ( 15 )
    قديم 09-07-2017
    شموس راحلة
    ♥~{::. حلاوتهم موهوبة .::}~♥
    شموس راحلة غير متواجد حالياً
    صاحبة الموضوع
    بيانات العضوة
    رقـــم العضويـــة : 3273
    تــاريخ التسجيـل : Jul 2017
    العــــــــمـــــــــر :
    الــــــدولـــــــــــة : مصر
    الــــــمدينـــــــــة : اسماعيلية
    الحالة الاجتماعية : غير متزوجة
    الـــــوظيفـــــــــة : مدرسة
    المشاركـــــــــات : 148 [+]
    الأصـــــدقـــــــــاء : 0
    عــدد الـــنقــــــاط : 10
    رد: حلقات رحلة الدار الاخرة - صاحبة المشاركة njma-monthشموس راحلة



    هل تعلم سعة حوض الكوثر


    بسم الله الرحمن الرحيم


    حوض النبي صلى الله عليه و سلم في الموقف و سعته و كثره أوانيه و ذكر أركانه و من عليها


    1--قيل أن حوض النبي صلى الله عليه و سلم إنما هو بعد الصراط ، و الصحيح أن للنبي صلى الله عليه و سلم حوضين : أحدهما في الموقف قبل الصراط ، و الثاني في الجنة و كلاهما يسمى كوثرا على ما يأتي ،



    2- و الكوثر في كلام العرب الخير الكثير ، و اختلف في الميزان و الحوض أيهما قبل الآخر ، فقيل : الميزان قبل ، و قيل : الحوض . : و الصحيح أن الحوض قبل قلت : و المعنى يقتضيه فإن الناس يخرجون عطاشاً من قبورهم ، فيقدم قبل الصراط و الميزان و الله أعلم


    3--.و قد روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال " بينا أنا قائم على الحوض إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل رجل من بيني و بينهم فقال : هلم فقلت إلى أين ؟ فقال : إلى النار و الله ، قلت ما شأنهم فقال إنهم قد ارتدوا على أدبارهم القهقرى ، ثم إذا زمرة أخرى حتى إذا عرفتهم خرج من بيني و بينهم رجل فقال لهم : هلم فقلت إلى أين ؟ قال إلى النار و الله . قلت : ما شأنهم قال إنهم ارتدوا على أدبارهم فلا أراه يخلص منهم إلا مثل همل النعم




    : فهذا الحديث مع صحته أدل دليل على أن الحوض يكون في الموقف قبل الصراط ، لأن الصراط إنما هو جسر على جهنم ممدود يجاز عليه ، فمن جازه سلم من النار ، و كذا حياض الأنبياء عليهم السلام تكون أيضاً في الموقف على ما يأتي .


    4--و روي " عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الوقوف بين يدي الله تعالى هل فيه ماء ؟ قال : أي و الذي نفسي بيده إن فيه لماء و إن أولياء الله تعالى ليردون حياض الأنبياء و يبعث الله سبعين ألف ملك بأيديهم عصي من نار يذودون الكفار عن حياض الأنبياء


    5-مسلم " عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله ما آنية الحوض ؟ قال : و الذي نفسي بيده لآنيته أكثر من عدد نجوم السماء و كواكبها في الليلة المظلمة المصحية ، آنية الجنة من شرب منها لم يظمأ ، آخر ما عليه يشخب فيه ميزابان من الجنة من شرب منه لم يظمأ ، عرضه مثل طوله ، ما بين عمان إلى أيلة ماؤه أشد بياضاً من الثلج و أحلى من العسل



    6-و عن ثوبان أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إني لبعقر حوضي أذود الناس لأهل اليمين أضرب بعصاي حتى يرفض عليهم فسئل عن عرضه فقال : من مقامي إلى عمان . و سئل عن شرابه فقال : أشد بياضاً من الثلج و أحلى من العسل ، يغت فيه ميزابان من الجنة أحدهما من ذهب و الأخر من ورق "


    7-. -مسلم " عن أنس قال : بينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفي إغفاءه ، ثم رفع رأسه متبسماً فقلنا : ما أضحك يا رسول الله ؟ قال : نزلت علي آنفاً سورة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم " إنا أعطيناك الكوثر * فصل لربك و انحر * إن شانئك هو الأبتر " ثم قال : أتدرون ما الكوثر ؟ قلنا : الله و رسوله أعلم . قال : فإنه نهر و عدنيه ربي عليه خير كثير ، هو حوض ترد عليه أمتي يوم القيامة آنيته عدد النجوم ، فيختلج العبد منهم فأقول : يا رب إنه من أمتي ، فيقال : ما تدري ما أحدث بعدك " .:


    8- قال رسول الله صلى الله عليه و سلم حوضي مسيرة شهر ، و زواياه سواء ، و ماؤه من الورق ، و ريحه أطيب من المسك ، كيزانه كنجوم السماء من ورد فشرب منه لم يظمأ بعده أبداً " . أخرجه البخاري


    " 9-و عن ابن عمرفى البخارىأن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إن أمامكم حوضاً كما بين جرباً و أذرح فيه أباريق كنجوم السماء من ورد فشرب منه لم يظمأ بعدها أبداً "


    10-و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إن حوضي أبعد من أيلة إلى عدن لهو أشد بياضاً من الثلج و أحلى من العسل باللبن ، و لآنيته أكثر من عدد النجوم و إني لأصد الناس كما يصد الرجل إبل الناس عن حوضه ، قالوا : يا رسول الله أتعرفنا يومئذ ؟ قال : نعم لكم سيما ليست لأحد من الأمم تردون علي غير محجلين من أثر الوضوء





    علماؤنا واقوالهم فى الكوثر


    1-[ذكر العز ابن عبدالسلام في "بداية السول" من خصائص النبي ص:«الكوثر الذي أعطيه في الجنة، والحوض الذي أعطيه في الموقف

    : أما الكوثر فهو مذكور في قوله تعالى: ﴿إنا أعطيناك الكوثر﴾، وقد صح عن ابن عباس أنه فسر الكوثر بالخير الكثير الذي أعطاه الله .


    ولا ينافيه قول عائشة:" هو نهر أعطيه نبيكم ص شاطئاه عليه در مجوف، آنيته كعدد نجوم السماء " . أخرجهما البخاري،


    أقول: لا ينافيه لأن هذا النهر هو من الخير الكثير الذي أعطاه الله نبينا محمداً ص، والأحاديث فيه كثيرة في البخاري ومسلم وغيرهما منها حديث أنس قال:

    «لما عرج بالنبي ص إلى السماء قال: أتيت على نهر حافتاه قباب اللؤلؤ مجوف، فقلت: ما هذا يا جبريل؟ قال هذا الكوثر». أخرجه البخاري


    3- الكوثر يجري على وجه الأرض :[قال رسول اللهص]:«أعطيت الكوثر، فإذا هو نهر يجري [كذا على وجه الأرض] ولم يشق شقًّا، فإذا حافتاه قباب اللؤلؤ، فضربت بيدي إلى تربته، فإذا هو مسكة ذفرة، وإذا حصاه اللؤلؤ» .


    :وفيما تقدم دليل على بطلان ما أخرج ابن مردويه في "الدر المنثور" (6/402) عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: ﴿إنا أعطيناك الكوثر قال: "نهر في الجنة عمقه [في الأرض] سبعون ألف فرسخ " فهذا حديث منكر لمخالفته لحديث أنس هذا . والله أعلم."


    4- هل يُسمع خرير الكوثر بوضع المرء أُصبعيه في أذنيه :[روي عن النبي ص أنه قال]:- «من أحب أن يسمع خَريرَ (الكوثِر) فلْيجعلْ أُصبعيه في أذنَيه».(منكر).

    [ وإن مما يؤكد نكارة هذا الحديث بل بطلانه أنه تواترت الأحاديث عنه ص في وصف الكوثر، وليس في شيء منها هذا المذكور هنا؛



    ذكر من يطرد عن الحوض


    1-البخاري عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " ليردن علي ناس من أصحابي الحوض حتى إذا عرفتهم اختلجوا دوني فأقول أصحابي ، فيقال لي : لا تدرلي ما أحدثوا بعدك وقال : يرد علي الحوض رهط من أصحابي فيخلون عن الحوض فأقول يا رب أصحابي ، فيقول : إنك لا علم لك بما أحدثوا بعدك إنهم ارتدوا على أدبارهم القهقري


    2--مسلم " عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إني على الحوض حتى أنظر من يرد علي منكم ، و سيؤخذ ناس دوني فأقول : يا رب مني و من أمتي فيقال : أما شعرت ما عملوا بعدك ؟ و الله ما برحوا بعدك يرجعون على أعقابهم


    3- . و في حديث أنس " فيختلج العبد منهم فأقول : يا رب من أمتي فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك " ، و قد تقدم .-و روى الترمذي



    4-" عن كعب بن عجرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أعيذك بالله يا كعب بن عجرة من أمراء يكونون من بعدي فمن غشى أبوابهم فصدقهم في كذبهم و أعانهم على ظلمهم فليس مني و لست منه ، و لا يرد على الحوض ، و منه غشى أبوابهم و لم يصدقهم في كذبهم و لم يعنهم على ظلمهم فهو مني و أنا منه ، و سيرد على الحوض ، يا كعب بن عجرة : الصلاة برهان ، و الصبر جنة حصينة ، و الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ، يا كعب بن عجرة إنه لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به "


    ما جاء أن لكل نبي حوضاً



    1الترمذي " عن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن لكل نبي حوضاً ، و أنهم يتباهون أيهم أكثر وارده و إني أرجو أن أكون أكثرهم وارده "



    - ما جاء في الكوثر الذي أعطيه صلى الله عليه و سلم في الجنة


    1-البخاري " عن أنس بن مالك عن النبي قال : بينا أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر في الجنة حافتاه قباب الدر المجوف ، قلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا الكوثر الذي أعطاك ربك فإذا طينه أو طينته مسك أذفر " " ثم رفعت إلى سدرة المنتهى فرأيت عندها نوراً عظيماً "


    2-و- قال : حين عرج به إلى السماء قال : رأيت نهراً عجاجاً مثل السهم يطرد أشد بياضاً من اللبن و أحلى من العسل حافتاه قباب من در مجوف فقلت : يا جبريل ما هذا ؟ قال : هذا نهر الكوثر الذي أعطاك ربك ، قال : فضربت بيدي إلى حمأته فإذا هو مسك أذفر ، ثم ضربت بيدي إلى رضواضه فإذا هو در



    3-الترمذي " عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : الكوثر نهر في الجنة حافتاه من ذهب و مجراه الدر و الياقوت تربته أطيب من المسك و ماؤه أحلى من العسل و أبيض من الثلج " .



    4- (صحيح ) وعن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله وعدني أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا بغير حساب فقال يزيد بن الأخنس والله ما أولئك في أمتك إلا كالذباب الأصهب في الذباب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وعدني سبعين ألفا مع كل ألف سبعين ألفا وزادني ثلاث حثيات

    قال فما سعة حوضك يا نبي الله قال كما بين عدن

    إلى عمان وأوسع وأوسع يشير بيده قال فيه مثعبان من ذهب وفضة

    قال فماء حوضك يا نبي الله قال أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل وأطيب رائحة من المسك من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا ولم يسود وجهه


    المثعب وهو مسيل الماء



    5- (صحيح لغيره ) وعن عتبة بن عبد السلمي رضي الله عنه قال قام أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما حوضك الذي تحدث عنه فقال هو كما بين صنعاء إلى بصرى ثم يمدني الله فيه بكراع لا يدري بشر ممن خلق أي طرفيه قال فكبر عمر رضوان الله عليه فقال صلى الله عليه وسلم أما الحوض فيزدحم عليه فقراء المهاجرين الذين يقتلون في سبيل الله ويموتون في سبيل الله وأرجو أن يوردني الله الكراع فأشرب منه



    6- (صحيح لغيره ) وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن لي حوضا ما بين الكعبة وبيت المقدس أبيض مثل اللبن آنيته كعدد النجوم وإني لأكثر الأنبياء تبعا يوم القيامة



    12- (صحيح ) وعن أنس رضي الله عنه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشفع لي يوم القيامة فقال أنا فاعل إن شاء الله تعالى قلت فأين أطلبك قال أول ما تطلبني على الصراط

    قلت فإن لم ألقك على الصراط قال فاطلبني عند الميزان

    قلت فإن لم ألقك عند الميزان قال فاطلبني عند الحوض فإني لا أخطىء هذه الثلاثة مواطن



      آخر موآضيع » شموس راحلة  
    رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    انتى الان تشاهدى موضوع : {} لموضوع الأصلي : {حلقات رحلة الدار الاخرة} ? من قسم : {المنتدي الاسلامى}
    الكلمات الدليلة للموضوع: الادرة, الحار, حلقات, رحمة

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    جديد المنتدي الاسلامى
    الانتقال السريع




    جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس وجهة نظر الموقع

    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.

    أهلاً ياست الكل نورتي حلاوتهم♥

    لأننا نعتز بك .. نحن ندعوك للتسجيل معنا في حلاوتهم ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ولن تستغرق من وقتك سوى أقل من دقيقة